Individual Initiative Association for Human Rights
جمعية المبادرة الفردية لحقوق الانسان

“حملة “جنسيتي كرامتي

من هي؟

“جنسيتي كرامتي” هي حملة تطالب الدولة اللبنانية بمنح المرأة حقها الدستوري بإعطاء أولادها الجنسية اللبنانية بالإضافة لتصحيح وضع مكتومي القيد وقيد الدرس في لبنان
ما مدى تأثيرها؟
يوجد في لبنان أكثر من 100ألف مكتوم قيد وقيد الدرس وذلك وفقاً لدراسة أجريت في العام 2009، وهذا العدد في تزايد مستمر. إنهم لا يملكون جنسية، ولا أوراق ثبوتية ومحرومون من حقهم في العمل والدراسة والطبابة وأبسط الحقوق لعيش حياة إنسانية. فهؤلاء يواجهون كل أنواع العنصرية بشكل يومي ولا يملكون أي حقوق في لبنان فهم غير معترف بوجودهم أصلاً على الأراضي اللبنانية
كما أن أولاد الأم اللبنانية المتزوجة من غير لبناني ويعاملوا معاملة الأجنبي في البلد الذي ولدوا وتعلموا فيه، وليس لديهم أي حقوق في لبنان وعليهم واجبات لا مقابل لها سوى اقامة المجاملة التي يتم تجدديها كل 3 سنوات وفي حال تم كسر المدة المحددة لتجديدها يغرم صاحبها بدفع$ 200
ماذا نفعل؟
نعمل على تحريك الرأي العام، ونجتمع بالنواب والوزراء ورجال الدين والأحزاب السياسية لكسب تأييدهم للضغط بهدف تعديل القانون بما يتناسب مع الدستور اللبناني بحيث تستطيع الأم اللبنانية المتزوجة من أجنبي منح الجنسية لأولادها ويتم تصحيح وضع مكتومي القيد وقيد الدرس.
نعمل على توعية المعنيين بخصوص حقوقهم وكيفية الإستحصال على الأوراق الثبوتية من خلال الإستشارات القانونية المجانية، كما نعمل على حل المشاكل اليومية مباشرة مع المعنيين والوزارات والأمن العام والحالات الخاصة بالإضافة لجمع الملفات عن هذه الحالات.
ماذا سنفعل؟
سوف نستمر بالمطالبة حتى تعديل قانون الجنسية وتطبيقه وإنهاء العنف الممارس على الأساس الجندري وحتى يتصحح وضع مكتومي القيد وقيد الدرس المهمشين
لماذا هي حالة حرجة؟
إرتفاع عدد مكتومي القيد في لبنان يؤثر بشكل سلبي على المجتمع فترتفع نسبة الجهل والجريمة والعنف والتشرد وزواج القاصرات، وأولاد الأم اللبنانية المتزوجة من غير لبناني يعانون من مشاكل نفسية وقلق وإكتئاب وإنتحار وانسحاب اجتماعي، وتهديد للأمن الأسري وتفكيك أسرة المرأة وقطع الصلة بين الأمومة والوطن